مشروع حقائب صغيرة من أيدٍ منيرة

مشروع حقائب صغيرة من أيدٍ منيرة

أنهت جمعية إنعاش الأسرة توزيع الحقائب المدرسية ضمن مشروع “حقائب صغيرة من أيدٍ منيرة”، حيث استفاد من الحملة أكثر من 300 طفل وطفلة، من العائلات الفلسطينية المستورة في محافظة رام الله والبيرة.

وقالت منسقة العلاقات العامة في جمعية إنعاش الأسرة نقاء حامد، أن هذه الحملة جاءت مساندة من الجمعية للعائلات الفلسطينية المحتاجة، حيث تزامن موسم العودة للمدارس مع عيد الأضحى المبارك الذي شكل عبئًا ماديًا مضاعفًا عليها.

وأشار المدير العام للجمعية الأستاذ محمد خالد أن الإقبال الكبير على التبرع لهذه الحملة من فاعلي الخير وأصدقاء الجمعية، ساهم بشكلٍ أساسي في نجاحها، واعتماد الجمعية لها كحملة سنوية، خلال الأعوام القادمة تستهدف عددًا أكثر من الأطفال، في محافظة رام الله والبيرة بشكل خاص وعموم مدن الضفة الغربية بشكلٍ عام.

هذا وتقوم جمعية إنعاش الأسرة سنويًا بالعديد من الحملات الخيرية والإغاثية التي تستهدف العائلات الفلسطينية المستورة ضمن استراتيجية تعتمدُ على البحث الاجتماعي المعمق، ويستفيد من خدماتها التكافلية شهريًا أكثر من 1341 عائلة.

جمعية إنعاش الأسرة تستقبل وفدًا من الجالية الفلسطينية في ولاية نيوجيرسي الأمريكية

جمعية إنعاش الأسرة تستقبل وفدًا من الجالية الفلسطينية في ولاية نيوجيرسي الأمريكية

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة وفدًا من الجالية الفلسطينية في ولاية نيوجرسي الأمريكية، والذي ضم عددًا من الطلبة الفلسطينيين الذين يزورن فلسطين للمرة الأولى.

وكان في استقبال الوفد كل من نائبة رئيسة الجمعية السيدة رسمية مسروجي وأمينة السر السيدة هاجر وهدان وعضو الهيئة الإدارية السيدة رحاب بسيسو والمدير العام للجمعية الأستاذ محمد خالد.

ورحبت السيدة رسمية بالوفد وأكدت خلال كلمة ألقتها، على أهمية تعريف الجيل الجديد من الشباب الفلسطينيين خاصة المغتربين، على الجمعية وأهدافها ودورها الريادي في خدمة المجتمع الفلسطيني منذ 53 عامًا.

وقدم المدير العام للجمعية، عرضًا يوضح طبيعة الحياة العامة للفلسطينيين، وما يفرضهُ الاحتلال عليهم من ظروف معيشية صعبة، أدت إلى زيادة في عدد الأسر المحتاجة وزيادة عدد الأطفال الأيتام الذين يتم تسجيلهم في الجمعية إضافةً إلى خسارة الكثير لأراضيهم ومصدر رزقهم بسبب سياسة مصادرة الأراضي من الاحتلال لصالح توسيع المستوطنات وبناء الجدار.

وقد شملت زيارة الوفد جولة في أقسام الجمعية المختلفة، وتعرف على الأقسام الإنتاجية والخدماتية والتعليمية، إضافةً إلى المتحف، وقد أبدى الوفد فرحته الكبير بالزيارة، والتعرف على كل هذه الطاقات النسوية المميزة التي تعمل منذ سنواتٍ طويلة في سبيل تمكين المرأة الفلسطينية.

إنعاش الأسرة تستقبل زوجة وزير خارجية الجبل الأسود

إنعاش الأسرة تستقبل زوجة وزير خارجية الجبل الأسود

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة في مدينة البيرة زوجة وزير خارجية جمهورية الجبل الأسود ” أنتيا سبايك” إضافةً إلى السيدة رنا زكارنة من وزارة الخارجية الفلسطينية، حيث هدفت الزيارة للتعرف على جمعية إنعاش الأسرة وتاريخها الخيري والوطني الذي يمتدُ لأكثر من 53 عامًا.

وكان في استقبال الوفد الزائر نائبة رئيسة الجمعية السيدة رسمية مسروجي، وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية والهيئة الاستشارية والمدير العام للجمعية أ. محمد خالد وعدد من رؤساء الأقسام والهيئات الإدارية، ورحب نائبة رئيسة الجمعية بالضيفة وعبرت عن فرحتها بهذه الزيارة، وأكدت على أن صداقة كل من يمد يد العون والمساندة للقضية الفلسطينية، ويدعم حق الشعب الفلسطيني التاريخي في أرضه، محل ترحيبٍ وفخر.

وتخلل الزيارة عرضُ لفيلمٍ قصير عن مسيرة الجمعية، وأهم أنشتطها وأقسامها الإنتاجية والخدماتية والخيرية، وعن تاريخها على مدار أكثر من 50 عامًا من العمل التطوعي.

كما وتخللت الزيارة جولةً لزوجة الوزير على أقسام الجمعية المختلفة، والتي أبدت خلالها الضيفة اعجابها بالدور الريادي الذي تقدمه الجمعية في الاهتمام بالتراث الفلسطيني وتشغيل الأيدي العاملة من النساء، واهتمامها بالجانب الأكاديمي الذي تقدمه كلية إنعاش الأسرة بطرح مساقاتٍ تعليمية تُلبي الحاجة المهنية للسوق الفلسطينية.

إنعاش الأسرة تقيم الإفطار الخيري السنوي

إنعاش الأسرة تقيم الإفطار الخيري السنوي

أقامت جمعية إنعاش الأسرة إفطارًا خيريًا في قاعات منتزه بلدية البيرة، بحضور جمع غفير من أصدقاء وداعمي الجمعية، حيث جاءت هذه المبادرة لتعزيز أواصر التعاون مع المجتمع المحلي، وتعريفهم بحملات الخير في شهر رمضان المبارك التي تقوم الجمعية بتنفيذها لصالح الأسر المستورة المسجلة في قسم التكافل الاجتماعي التابع للجمعية ومن خلال حملة فطر جارك وإيراد الإفطار الخيري لأهلنا في قطاع غزة وذلك من خلال توزيع طرود غذائية للأسر المستورة.

إضافةً إلى اطلاعِ الضيوف على مشاريع ونشاطات الجمعية الإنسانية في ظل الأوضاع الماديةِ الصعبة، وقد قام السيد عبد الله مهنا بافتتاح الإفطار بكلمة ترحيبية والثناء على دور الجمعية في مشاريعها الإنسانية المقدمة للمجتمع الفلسطيني، وبدورها قالت رئيسة الجمعية السيدة فريدة العارف العمد في كلمتها إن الجمعية تخطت منذ بداياتها عام 1965 برئاسة الأخت المرحومة سميحة خليل كافة المصاعب والعقبات لتصل إلى ما وصلت إليه اليوم، وأنها تطمح إلى توسعه شريحة المستفيدين من الخدمات الإنسانية والمساعدات والمراكز الأكاديمية والإنتاجية في الجمعية، وذلك بالشراكة والدعم المستمر من أفراد و مؤسسات المجتمع الفلسطيني المعطاء والمؤمن برسالة وأهداف الجمعية.

وقدمت العمد في ختام حديثها شكرًا خاصًا لكل من ساهم في دعم هذا الإفطار، وخصت بالذكر شركة “لاكي سوفت” ممثلة بمديرها السيد نضال الشكعة وشركة المحروقات الوطنية ممثلة بمديرها السيد سهيل جابر الراعيين الرئيسيين للإفطار والمساهمين فيه مطعم السيوري وحلويات ايفيل ومخابز بيرنبالا ومصانع الجبريني وكافة الشركاء الاستراتيجيين الذين يدعمون مسيرة الجمعية نحو الخير والعطاء منهم مجموعة الاتصالات الفلسطينية وشركة المسروجي و بلدية البيرة والبنك الإسلامي الفلسطيني والبنك الإسلامي العربي وبنك الإسكان وشركة النبالي والفارس.

ونظرًا للظروف الصعبة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وخاصة قطاع غزة فقد اقتصر الإفطار على عرضِ مزاد الخير حيث قام السيد عبد الله مهنا بعرض مشروعين من مشاريع الجمعية لمساعدتها في مسيرتها الإنسانية بهدف جذب الحضور إلى التبرع وكان المزادُ سباقًا للخير بأجواء تنافسية رائعة للتبرع بين الحضور.

وقال المدير العام للجمعية محمد خالد، أن هذا الإفطار هو جهد مشترك وعمل دؤوب لطاقم الجمعية وأقسامه المختلفة، وأن نجاحهُ يدل على أن الجمعية تعطي وتستمر بإيمان راسخ برؤيتها ورسالتها وأهدافها، وأن من مؤسسات الوطن من تتكامل رؤيته مع رؤيتنا وتدفعه مسؤوليته الاجتماعية والوطنية والأخلاقية لدعم مسيرة التنمية والعمل الخيري في الجمعية.

وأشار المشاركون عن سعادتهم وفخرهم بإنجازات الجمعية المتواصلة وجهودها الحثيثة للعمل على الاستمرار في مشوارها، وخاصة ما قام به مطبخ الأسرة التابع للجمعية في إعداد البوفيه المفتوح للإفطار.

يوم التراث الشعبي الفلسطيني – فلسطين الأجداد والأحفاد

فلسطين الأجداد و الأحفاد

نظمت جمعية إنعاش الأسرة بمقرها في مدينة البيرة يوما احتفاليا خاصا بالتراث الشعبي الفلسطيني تحت عنوان : ” فلسطين الأجداد و الأحفاد” وذلك للعام 53 على التوالي؛ حيث تنظم الجمعية هذه الفعالية في كل عام منذ تأسيها . ويأتي يوم التراث الشعبي ضمن الفعاليات التي تقيمها الجمعية احياءً ليوم الأرض الخالد . وقد اشتملت الفعالية على العديد من الأنشطة التراثية والأهازيج الشعبية والمسرحيات وعرضا للأزياء والمأكولات الشعبية.

وقد رحبت رئيسة الجمعية السيدة فريدة العارف العمد بالحضور واستعرضت أهم محطات الجمعية في مسيرة حافلة بالحفاظ على التراث والهوية الوطنية الفلسطينية، وأكدت ان انعاش الأسرة و منذ تأسيسها كانت في مواجهة مشروع سرقة التراث وانتحاله من قبل الاحتلال الذي يسعى بشراسة لطمس الهوية الوطنية .

وقد أدت فتيات مراكز التدريب المهني في جمعية إنعاش الأسرة العديد من العروض التراثية تراوحت ما بين عرض للأثواب الشعبية لمدن فلسطين التاريخية، والمسرحيات التراثية والأغاني والاهازيج الشعبية وختاما بتمثيل للعرس الفلسطيني والدبكة الشعبية، علاوة على استضافة الجمعية للزجال الشعبي الفلسطيني “أبو نضال” في وصلة حداء شعبي متميزة.

من ناحيتها أكدت مسؤولة اللجنة الثقافية ماجدة بادي أن أهمية هذا اليوم تمتد منذ تأسيس الجمعية، وأن التراث الشعبي الفلسطيني رسالة خالدة تتناقلها الأجيال كحق أصيل لا يجوز التفريط به، وأن عنوان هذا العام جاء ليؤكد إصرار الأحفاد في حمل أمانة أجدادهم في أرض فلسطين و تراثها وهويتها و عاصمتها.

إنعاش الأسرة تنظم معرض نخل وورد الثالث

معرض نخل وورد الثالث

افتتحت جمعية انعاش الاسرة في البيرة معرض نخل و ورد الثالث للمطرزات الشعبية الفلسطينية وذلك للسنة الثالثة على التوالي، حيث تنظم الجمعية فعالية سنوية لعرض المطرزات و الاثواب و القطع التراثية المصنوعة بأيدي سيدات مشغل التطريز الفلاحي وعشرات السيدات المستفيدات من برامج التكافل الاجتماعي.

وقد افتتح المعرض رئيس الغرفة التجارية السيد خليل رزق و عضو مجلس بلدية البيرة السيدة جهاد زهور ، و تشرف المعرض بزيارة خاصة من عطوفة محافظ محافظة رام الله و البيرة الدكتورة ليلى غنام.

هيئة الأعمال وإنعاش الأسرة تنفذان مشروع الكسوة الشتوية

هيئة الأعمال وإنعاش الأسرة تنفذان مشروع الكسوة الشتوية

وزعت هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية بالشراكة مع جمعية إنعاش الأسرة مستلزمات شتوية للفتيات في منزل الفتاة الفلسطينية (منزل اليتيمات) ضمن مشروع “شتاء دافئ 2018” الذي تنفذه الهيئة بدعم كريم من فاعلي خير من دولة الإمارات العربية الشقيقة.

وأوضح مدير التسويق الأستاذ سامي الجمل ان هذه الحملات تأتي استمرارا لشراكة الجمعية مع المؤسسات الساعية لدعم الأسر الفقيرة والمهمشة ومد يد العون والخير لها.

إنعاش الأسرة تنظم يوما لدعم المنتج الوطني

إنعاش الأسرة تنظم يوما لدعم المنتج الوطني

نظمت اللجنة الثقافية في جمعية إنعاش الأسرة يوما خاصا لدعم المنتج الوطني الفلسطيني وتعزيز ثقافة مقاطعة البضائع الإسرائيلية ضمن حملة الجمعية السنوية “اطردهم”، وقد اشتملت الفعاليات على مداخلات قيمة من رئيس جمعية حماية المستهلك السيد صلاح هنية، و مدير العلاقات العامة والإعلام في الضابطة الجمركية لؤي بني عودة ، علاوة على تكريم خاص لمحلات بن ازحيمان وسوبرماركت السهل الأخضر لتبنيهم نهج مقاطعة بضائع الاحتلال منذ سنوات عديدة.

وقدمت رئيسة الجمعية السيدة فريدة العمد خلال كلمتها ايضاحات هامة حول ضرورة تعزيز المنتج الوطني ودعمه ليتطور و يغطي حاجة المستهلك الفلسطيني، وأكدت على ضرورة مقاطعة بضائع الإحتلال التي تعتبر مساهمات مباشرة في قتل أبناء شعبنا. وقدمت العمد شكرها الجزيل لكل من يتبع نهج المقاطعة من التجار والمحال التجارية، علاوة على تقديرها لمشاركة الشركات الوطنية في فعاليات اليوم و تلبية دعوة الجمعية وهم : السادة شركة الجبريني ، السادة شركة البينار ، السادة شركة قصراوي و السادة شركة سنقرط .

من ناحيته استعرض مدير جمعية حماية المستهلك السيد صلاح هنية إحصاءات وبيانات حول التعاملات التجارية مع الاحتلال و الفائدة الكبيرة المترتبة على المقاطعة الاقتصادية وجدواها للسوق والمواطن الفلسطيني. و قدم مدير العلاقات العامة في الضابطة الجمركية السيد لؤي بني عودة عرضا حول اهم إنجازات الضابطة في العام الماضي وسعيها المستمر للحفاظ على صحة وأمن المواطن الفلسطيني عبر منع المواد الفاسدة والمهربة والممنوعة.

وقد أقيم ضمن فعاليات يوم دعم المنتج الوطني فعاليات خاصة بروضة إنعاش الأسرة، حيث تم توزيع الطرد الوطني على الأطفال كافة علاوة على تلوين كراسة خاصة بحملة “اطردهم” لتعزيز ثقافة دعم المنتج الوطني ومقاطعة بضائع الاحتلال.

إنعاش الأسرة تستقبل وفدا من الجبل الأسود

إنعاش الأسرة تستقبل وفدا من الجبل الأسود

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة في مدينة البيرة زوجة وكيل وزارة الخارجية في جمهورية الجبل الأسود “مونتيغرو” إضافة إلى السيدة نادين الحصري من رئاسة الوزراء الفلسطينية، حيث هدفت الزيارة للتعريف بجمعية إنعاش الأسرة و تاريخها الوطني و الخيري منذ تأسيسها عام 1965.

وكان في استقبال الوفد الزائر سيدات الهيئة الإدارية علاوة على مدير الجمعية العام أ. محمد خالد و بعض موظفي المستوى الإداري ، ورحبت رئيسة الجمعية السيدة فريدة العمد بالضيف الزائر، وأكدت على رغبة فلسطين بصداقة كل من يمد يد المساندة والدعم للقضية الوطنية ويدعم حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية بإقامة دولته على أرضه.

وعرضت الجمعية فيلما قصيرا حول مسيرة العطاء فيها منذ أكثر من 52 عاما، ثم سلمت رئيسة الجمعية الوفد الزائر هدية تراثية تعبر عن هوية الشعب الفلسطيني و قضيته الحية.

جمعية إنعاش الأسرة و “الاستشاري” توقعان مذكرة تفاهم

جمعية إنعاش الأسرة و "الاستشاري" توقعان مذكرة تفاهم

وقعت كلية إنعاش الأسرة و المستشفى الاستشاري العربي مذكرة تفاهم خاصة بمجال تدريب طلبة تخصص التمريض وفق معايير دولية معتمدة ايمانا من الطرفين بأهمية رفع كفاءة الكادر الطبي في فلسطين لتقديم أفضل خدمة للمرضى من أبناء شعبنا الفلسطيني.

وأشار المدير العام لجمعية إنعاش الأسرة أ. محمد خالد أن هذه المذكرة هي انطلاقة مبشرة لعلاقة مثمرة ومتجددة بين إنعاش الأسرة و الاستشاري العربي، حيث ان الطرفان يشتركان في الرغبة في تطوير القطاع الصحي ورفع كفاءة الطاقم و نشر التوعية الإنسانية.

من ناحيته أعرب المدير التنفيذي للمستشفى الاستشاري العربي د. فتحي أبو مغلي عن اعتزازه بالشراكة مع إنعاش الأسرة وتقديره لإنجازات الجمعية على الصعيد الوطني والنسوي والاجتماعي.

يذكر أن توقيع المذكرة تم في مقر المستشفى الاستشاري بضاحية الريحان، حيث مثّل الجمعية مديرها العام أ. محمد خالد وعميد الكلية أ. مارلين نوح ، ومثّل المستشفى الاستشاري مديره التنفيذي حضرة د. فتحي أبو مغلي.