تكريم رئيسة الجمعية بمناسبة عيد الأم

تكريم رئيسة الجمعية بمناسبة عيد الأم

كرم موظفو وموظفات جمعية إنعاش الأسرة بمناسبة يوم الأم السيدة الفاضلة والأم المتميزة رئيسة الجمعية السيدة فريدة العمد، تقديرا لدورها النيّر في خدمة الجمعية لما يزيد عن خمسين عاما تطوعاً. كل الحب والتقدير لأمنا السيدة فريدة العمد، وكل عام ورئيسة الجمعية وأعضاء الهيئات الإدارية والاستشارية والعامة وموظفات الجمعية بألف خير وفلسطين بألف خير

إنعاش الأسرة تختتم معرض نخل وورد 2 للمطرزات الفلسطينية

إنعاش الأسرة تختتم معرض نخل وورد للمطرزات الفلسطينية

اختتمت جمعية إنعاش الأسرة فعاليات المعرض التراثي الفلسطيني “نخل وورد 2″، حيث تم تنظيم المعرض على مدى ثلاثة أيام في قاعة الفاروق بمقر الجمعية في مدينة البيرة، والذي تم افتتاحه تحت رعاية عطوفة محافظ محافظة رام الله والبيرة الدكتورة ليلى غنام والعديد من الشخصيات الاعتبارية والممثلة عن مؤسسات المجتمع المدني المحلي.

وعرض قسم التطريز الفلاحي في الجمعية عشرات القطع التراثية من الأثواب والشالات والمعلقات والمطرزات والفساتين الحديثة والتي تزينت بالتراث الفلسطيني بالإضافة إلى قطع مشغولة بالتطريز على الطارة، حيث تم عرض العديد من الرسمات والتطريز من كافة مدن فلسطين التاريخية.

وقالت رئيسة الجمعية السيدة فريدة العارف العمد أن التراث الفلسطيني موضوع في مهب الريح، فالاحتلال يسرقه كلما تمكن من ذلك، ويسرق بذلك أجزاءً من الهوية والذاكرة الفلسطينية، فالجمعية منذ قيامها وهي تسعى لحفظ التراث وجعله حقا أصيلا تتوارثه الأجيال.

من ناحيتها اكدت الدكتورة ليلى غنام على أهمية دور الجمعية في مساندة و تمكين المرأة الفلسطينية و حرصها الشديد على المحافظة الهوية الفلسطينية من خلال المحافظة على التراث الفلسطيني. كما باركت لكل امرأة فلسطينية في شهر اذار شهر المرأة و الكرامة و الربيع المزهر على الشعب الفلسطيني بكل خير.

وأكدت عضو الهيئة الإدارية والمشرفة على قسم التطريز السيدة أمل الدجاني كاتبة أن تنظيم هذا المعرض لهو شكل من اشكال مقاومة الاحتلال ورفضه على الأرض الفلسطينية، وتأكيدا على الاحتفاظ بالتراث الشعبي الفلسطيني.

من ناحيتها قالت مسؤولة قسم التطريز الفلاحي ميسون حلمي أن القطع المعروضة منتقاة من كافة مدن فلسطين التاريخية، فهناك ثوب بئر السبع ويافا وبيسان ورام الله، وهناك العديد من المطرزات التي أبدعتها ايدي السيدات اللواتي يعملن ليعلن أسرهن ويمنعن عنها الحاجة والسؤال.

سعيا لتعزيز التبادل الثقافي مع العالم عقيلة الرئيس البوسني تزور إنعاش الأسرة

عقيلة الرئيس البوسني تزور إنعاش الأسرة

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة بمقرها في مدينة البيرة عقيلة الرئيس البوسني السيدة جوردانا ايفانك يرافقها وفد تكون من رئيس الجهاز المركزي للإحصاء السيدة علا عوض، ومنسقة تشريفات الرئاسة الفلسطينية دانا مرعي، وقد كان في استقبال الوفد الزائر رئيسة الجمعية السيدة فريدة العارف العمد وأعضاء الهيئتين الإدارية والاستشارية وموظفي المستوى الإداري.

واستعرضت العمد مسيرة خمسين عاما من العطاء والعمل التطوعي النسوي، والمصاعب والتحديات التي تواجهها المرأة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال والفقر والظروف الاجتماعية الصعبة، وأكدت العمد أن إنعاش الأسرة التي قامت بأيدي النساء ومن أجل النساء ستستمر في منح رسالة الأمل للجيل القادم، ولن توفر أي جهد في سبيل النهوض بالمرأة الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني.

من ناحيتها أشادت السيدة ايفانك بجمعية إنعاش الأسرة وأعربت عن فخرها بوجود مؤسسة نسوية قوية وذات قدرة على البقاء والاستمرار، كما وأن الجمعية تمثل نموذجا حيا وفريداً لمؤسسات المجتمع المدني على المستوى المحلي والعالمي وتعطي درسا قويا لكل محبي التطوع و المؤمنين برسالته.

وفي نهاية مأدبة الغداء على شرف الوفد الزائر قدمت السيدة العمد قطعة من التراث الفلسطيني، مصممة ومصنوعة بأيدي سيدات إنعاش الأسرة في قسم التطريز الفلاحي، آمله أن تبقى جسور التعاون ما بين الجمعية والعالم موصولة دوما.

إنعاش الأسرة تحتفل باليوم العالمي للمرأة

انعاش الاسرة تحتفل باليوم العالمي للمرأة

احتفلت جمعية إنعاش الأسرة باليوم العالمي للمرأة حيث استضافت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار والصحافية فيحاء شلش زوجة الأسير محمد القيق وقد رحبت رئيسة الجمعية السيدة فريدة العارف العمد بالحضور و التي أعربت عن اعتزازها بالمرأة الفلسطينية المربية والمناضلة وصانعة الأجيال وبدورها أشادت جرار بدور الجمعية في تقديم المساعدة والدعم للمرأة وللأسرى من أجل تمكينها في المجتمع سواء معنويا في الوقفات الأسبوعية الداعمة للأسرى او ماديا في بعض المناسبات، فالمرأة الفلسطينية جزء من العالم كله تعيش تحت الاحتلال وتعاني من ويلاته فتعرضت للاعتقال والإقامة الجبرية والابعاد والتعذيب وأشارت الى الظروف القاسية التي تعيشها الاسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الإسرائيلي والاحكام العالية بحقهن متمنية الافراج العاجل عن كافة الاسرى لينعمن بالحرية والسلام.

من ناحيتها تحدثت شلش عن تجربتها ووقوفها الى جانب زوجها محمد القيق في اضرابه عن الطعام للمرة الثانية في اقل من عام وانتصاره الثاني على الاحتلال وأكدت بانه لن نسمح للاحتلال بتحديد مصائرنا ومصائر أطفالنا وسنقول لا للاعتقال الإداري مهما تكرر وأشادت بدور المرأة الفلسطينية مربية الأجيال والمعطاءة والتي ترفض الظلم وتقف وتدعم زوجها باعتباره نصفها الثاني فالمرأة الفلسطينية تستحق الكثير.

وفي نهاية الحفل كرمت رئيسة الجمعية كل من السيدات خالدة جرار وميس شلش و الموظفة سميرة طاهر في انعاش الاسرة على جهودها المميزة في الأقسام الإنسانية للجمعية حيث أحدثت تغييرات ملحوظة خلال فترة زمنية قصيرة .