جمعية انعاش الأسرة تشارك في لقاء لاعداد خطة تنموية لمدينة البيرة

جمعية انعاش الأسرة تشارك في لقاء لاعداد خطة تنموية لمدينة البيرة

شاركت جمعية انعاش الأسرة ممثلة برئيستها السيدة “فريدة العارف العمد” ونائبها السيدة “نهلة بسيسو” في اللقاء التوجيهي الذي نظمته بلدية البيرة حول “اعداد خطة تنموية محلية لمدينة البيرة”،و كان من ضمن الحضور رئيس بلدية البيرة عزام اسماعيل، أعضاء من المجلس البلدي ،ممثلين عن العديد من المؤسسات الفاعلة في المدينة وعدد من أهالي المدينة.

تخلل اللقاء الذي أداره السيد “ماجد نزال” عرضاً لمفهوم وأهمية التخطيط التنموي المحلي لمدينة البيرة ،أهمية مرحلة التهيئة والاستعداد لدى الهيئة المحلية ،عرض حول عملية التشخيص والربط المكاني، منهجية اعداد الخطة واللجان المهمة ضمن الخطة ،المساءلة الاجتماعية.

وفي مداخلة السيدة العمد فقد قالت أنه انطلاقاً من واقع عمل الجمعية الذي يهتم بالمجتمع وبالأسرة ،فستتعهد الجمعية بالمشاركة في الخطة التنموية تحت اطار لجنة التنمية الاجتماعية.

يذكر أن هذا اللقاء يعتبر الأول من ضمن سلسلة لقاءات قادمة لاعداد الخطة التنموية للمدينة

إنعاش الأسرة تستقبل وفداً من الصندوق العربي

إنعاش الأسرة تستقبل وفداً من الصندوق العربي

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة في مقرها، وفداً من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي في الكويت ممثلاً بالسيد “سمير جرّاد” ، والعديد من الأعضاء والاستشاريين في الصندوق.

تخلل اللقاء كلمة ترحيبية لرئيسة الجمعية السيدة “فريدة العارف العمد” أكدت خلالها على أن هذه الزيارة تأتي في اطار تعزيز أواصر العلاقات الحسنة والتعاون المستمر ما بين الجمعية والصندوق العربي ، وأضافت أن الجمعية ستبقى تتطلع دائماً إلى الحفاظ على هذه العلاقة واستمرارها.

ومن جهته ،أشار السيد جرّاد إلى أن أهم ما يميز جمعية إنعاش الأسرة هو ما تقدمه للمجتمع المحلي من خدمات بالإضافة إلى الشفافية، الدقة في العمل والفاعلية في الأداء، الأمر الذي يشجّع المؤسسات الشريكة ومنها الصندوق العربي على تعزيز التعاون مع الجمعية.
وفي ختام اللقاء ،أكد جرّاد على أن الإدارة العليا للصندوق تسعى دائماً إلى ملامسة احتياجات المؤسسات الفلسطينية الفاعلة والتجاوب مع أولوياتها.

جمعية انعاش الأسرة تعقد ندوة بعنوان “القدس بين الوعد المكذوب والتهويد المستمر”

القدس بين الوعد المكذوب والتهويد المستمر

البيرة ،عقدت جمعية انعاش الأسرة اليوم ،ندوة بعنوان ” القدس بين الوعد المكذوب والتهويد المستمر” بمشاركة رئيس مركز دراسات التراث في انعاش الأسرة الدكتور “مروان أبوخلف” ،عميد كلية الدراسات العليا في جامعة القدس المفتوحة الدكتور “حسن السلوادي” ،مدير التعليم والتأهيل في أوقاف القدس الشيخ “ناجح بكيرات” ،دكتور العلاقات الدولية “محمود فطافطة” ،وبحضور العشرات من طالبات كلية انعاش الأسرة.

ابتدأت الندوة بترحيب رئيسة الجمعية السيدة “فريدة العارف العمد” بالمشاركين ،وعرضها للخلفيات التاريخية والسياسية لوعد بلفور .كما أكدت العمد على أهمية عقد مثل هذه الندوات باستمرار لدورها الكبير في اثراء الفكر الوطني لدى الطلبة الفلسطينيين.

ومن ناحيته ،استعرض الدكتور “أبو خلف” طبيعة الخطة التي رسمتها بريطانيا مع الأوروبيين للاستيلاء على فلسطين ،بالإضافة إلى سرده لتاريخ المعارك التي كان لها دور مفصلي في التاريخ الفلسطيني.

ومن جهته عرض الدكتور السلوادي مداخلته بعنوان “الادعاءات الإسرائيلية في القدس بين الوهم والواقع” أكد خلالها أن هناك سعي اعلامي إسرائيلي لتكريس الهيمنة الصهيونية في القدس وتسويغ للإجراءات القمعية ضد أهاليها ،مما يضع على عاتق الفلسطينيين جهداً كبيراً في كشف التناقض في المسوغات التي يعتمدها الصهاينة لاثبات احقيتهم في الأرض.

هذا وقد قدم السيد بكيرات مداخلة بعنوان “آخر التطورات والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس” عرض فيها الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى من اغلاقات واقتحامات واعتداءات على المصلين بالإضافة إلى الهدم والحفريات.

وفي ختام الندوة تناول الدكتور فطافطة موضوع “تغطية الاعلام الغربي لمدينة القدس وقضاياها” حيث أكد أن الاعلام الأمريكي لطالما كان خصماً حاقداً ،في حين أنه من الصعب الحكم على الاعلام الأوروبي بأنه متحيز حيث أنه تفاوت حسب الدولة وحسب الموقف.