جمعية إنعاش الأسرة تستقبل وفدًا من الجالية الفلسطينية في ولاية نيوجيرسي الأمريكية

جمعية إنعاش الأسرة تستقبل وفدًا من الجالية الفلسطينية في ولاية نيوجيرسي الأمريكية

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة وفدًا من الجالية الفلسطينية في ولاية نيوجرسي الأمريكية، والذي ضم عددًا من الطلبة الفلسطينيين الذين يزورن فلسطين للمرة الأولى.

وكان في استقبال الوفد كل من نائبة رئيسة الجمعية السيدة رسمية مسروجي وأمينة السر السيدة هاجر وهدان وعضو الهيئة الإدارية السيدة رحاب بسيسو والمدير العام للجمعية الأستاذ محمد خالد.

ورحبت السيدة رسمية بالوفد وأكدت خلال كلمة ألقتها، على أهمية تعريف الجيل الجديد من الشباب الفلسطينيين خاصة المغتربين، على الجمعية وأهدافها ودورها الريادي في خدمة المجتمع الفلسطيني منذ 53 عامًا.

وقدم المدير العام للجمعية، عرضًا يوضح طبيعة الحياة العامة للفلسطينيين، وما يفرضهُ الاحتلال عليهم من ظروف معيشية صعبة، أدت إلى زيادة في عدد الأسر المحتاجة وزيادة عدد الأطفال الأيتام الذين يتم تسجيلهم في الجمعية إضافةً إلى خسارة الكثير لأراضيهم ومصدر رزقهم بسبب سياسة مصادرة الأراضي من الاحتلال لصالح توسيع المستوطنات وبناء الجدار.

وقد شملت زيارة الوفد جولة في أقسام الجمعية المختلفة، وتعرف على الأقسام الإنتاجية والخدماتية والتعليمية، إضافةً إلى المتحف، وقد أبدى الوفد فرحته الكبير بالزيارة، والتعرف على كل هذه الطاقات النسوية المميزة التي تعمل منذ سنواتٍ طويلة في سبيل تمكين المرأة الفلسطينية.

إنعاش الأسرة تستقبل زوجة وزير خارجية الجبل الأسود

إنعاش الأسرة تستقبل زوجة وزير خارجية الجبل الأسود

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة في مدينة البيرة زوجة وزير خارجية جمهورية الجبل الأسود ” أنتيا سبايك” إضافةً إلى السيدة رنا زكارنة من وزارة الخارجية الفلسطينية، حيث هدفت الزيارة للتعرف على جمعية إنعاش الأسرة وتاريخها الخيري والوطني الذي يمتدُ لأكثر من 53 عامًا.

وكان في استقبال الوفد الزائر نائبة رئيسة الجمعية السيدة رسمية مسروجي، وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية والهيئة الاستشارية والمدير العام للجمعية أ. محمد خالد وعدد من رؤساء الأقسام والهيئات الإدارية، ورحب نائبة رئيسة الجمعية بالضيفة وعبرت عن فرحتها بهذه الزيارة، وأكدت على أن صداقة كل من يمد يد العون والمساندة للقضية الفلسطينية، ويدعم حق الشعب الفلسطيني التاريخي في أرضه، محل ترحيبٍ وفخر.

وتخلل الزيارة عرضُ لفيلمٍ قصير عن مسيرة الجمعية، وأهم أنشتطها وأقسامها الإنتاجية والخدماتية والخيرية، وعن تاريخها على مدار أكثر من 50 عامًا من العمل التطوعي.

كما وتخللت الزيارة جولةً لزوجة الوزير على أقسام الجمعية المختلفة، والتي أبدت خلالها الضيفة اعجابها بالدور الريادي الذي تقدمه الجمعية في الاهتمام بالتراث الفلسطيني وتشغيل الأيدي العاملة من النساء، واهتمامها بالجانب الأكاديمي الذي تقدمه كلية إنعاش الأسرة بطرح مساقاتٍ تعليمية تُلبي الحاجة المهنية للسوق الفلسطينية.