الإعانة الإسلامية – فرنسا وإنعاش الأسرة تحيي يوم اليتيم العالمي

الإعانة الإسلامية - فرنسا وإنعاش الأسرة تحيي يوم اليتيم العالمي

بمناسبة يوم اليتيم العالمي قامت مؤسسة الإعانة الإسلامية – فرنسا وبالتنسيق مع قسم التكافل الاجتماعي في جمعية إنعاش الاسرة بعمل فاعلية لثلاثين فتاة يتيمة ومستفيدة من قسم التكافل الاجتماعي بالإضافة لثلاثين أخرى من الفتيات في منزل الفتاة الفلسطينية في الجمعية. وكان الحضور من جانب الاعانة كل من السيدة اسلام التميمي والسيدان موسى نوفل وعلي رضوان. ومن جانب الجمعية أعضاء الهيئة الإدارية والاستشارية وموظفي قسمي التكافل الاجتماعي ومنزل الفتاة الفلسطينية.

استهلت عريفة الحفل هديل عدوي مسؤولة قسم التكافل الاجتماعي الحفل بالترحيب بالضيوف والثناء على الدور الإنساني الذي تقدمة الاعانة منذ سنوات للفتيات. من ناحيتها القت السيدة سمر التيجاني عضو الهيئة الإدارية والمسؤولة عن قسم التكافل الاجتماعي كلمتها والتي اكدت فيها أن إنعاش الأسرة تسعى بشكل حثيث للتشبيك مع كافة الجهات الخيرية ذات الأهداف الوطنية والتنموية لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني، ودعم مسيرة العمل الخيري النسوي. كما وجهت التيجاني شكرها الجزيل للإعانة الإسلامية -فرنسا وكافة المتبرعين سواء كانوا أفراداً أم مؤسسات.

تخلل الحفل عرض مسرحي والعاب ترفيهية قدمت من قبل الممثل المسرحي فادي الغول. كما قامت الطفلة الموهوبة صبا ابنة الشهيد احمد أبو العيش بإلقاء كلمة مؤثرة عن فقدانها والدها. وفي نهاية الحفل وزعت الإعانة الإسلامية –فرنسا الهدايا على الفتيات.

حملة توزيع أضاحي العيد المبارك وأيام حافلة بالخير و العطاء

أنهت جمعية إنعاش الأسرة توزيع حصص العائلات المستورة من لحوم الأضاحي بمناسبة عيد الأضحى المبارك، حيث استفادت 500 عائلة من توزيع الأضاحي التي تبرع بها ذوي الأيدي البيضاء من فلسطين والمملكة الأردنية الهاشمية.

وقالت مسؤولة قسم التكافل الاجتماعي هديل عدوي إن توزيع الأضاحي في كل عام يأتي لمساعدة العائلات المستورة، والمساهمة ولو بالقليل في تخفيف أعباء الحياة ورسم فرحة العيد على وجوه أفرادها.

من ناحيتها دعت نائب رئيسة جمعية انعاش الأسرة الآنسة نهلة بسيسو كافة المحسنين من أبناء شعبنا الفلسطيني لتكثيف جهودهم والاستمرار في العطاء، وشكرت المتبرعين الكرام ، وأكدت أن الجمعية تفتح أبوابها لكافة المحسنين الراغبين في مساعدة أبناء شعبنا الفلسطيني.

وتقوم انعاش الاسرة سنوياَ بتوزيع حصص من اللحوم على عشرات العائلات من لحوم الأضاحي أو المنح من المؤسسات الكريمة، وكانت الجمعية قد أعلنت في وقت سابق عن استقبالها للحوم الأضاحي بهدف إعادة توزيعها على العائلات المستورة التي سجلت بياناتها.