إنعاش الأسرة تنظم يوماً مفتوحاً لطالبات المركز الأكاديمي المهني

إنعاش الأسرة تنظم يوماً مفتوحاً لطالبات المركز الأكاديمي المهني

نظم المركز الأكاديمي المهني في جمعية إنعاش الأسرة يوما مفتوحا لعرض مشاريع التخرج الخاصة بطالبات الأقسام المهنية، وذلك للتخصصات التالية: فن التصوير، التصوير والمونتاج التلفزيوني، الخياطة، التطريز على الطارة.  وقد حضر لتقيم المشاريع والتعقيب عليها كل من: رئيسة الجمعية السيدة فريدة العمد والسيدات اعضاء الهيئة الإدارية بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة العمل ومؤسسة GIZ الألمانية.

وقد عرضت الطالبات مشاريعهن وأعربن عن اعتزازهن وفخرهن بهذه الجمعية العريقة التي تدرس مهن تراثية وتواكب التقدم والتطور وشكرهن معلماتهن اللواتي قدمن الدعم والتشجيع للوصول بهن الى هذه المرحلة.

من ناحيتها اعربت مديرة المركز الأكاديمي المهني عن سعادتها بالطالبات وإنجازهن، وأكدت أن المركز المهني سيستمر في دعم النساء والفتيات وفتح الآفاق أمامهن، ليكن قادرات على الاندماج بكفاءة في سوق العمل.

 

Posted by ‎جمعية إنعاش الأسرة‎ on Thursday, May 18, 2017

بتمويل كريم من الحكومة اليابانية إنعاش الأسرة تفتتح غرف صفية لمركز التدريب الأكاديمي المهني

إنعاش الأسرة تفتتح غرف صفية لمركز التدريب الأكاديمي المهني

افتتح المركز الأكاديمي المهني التابع لجمعية إنعاش الأسرة غرفا صفية جديدة لتخصصات المونتاج التلفزيوني وفن التصوير وتربية الطفل بتمويل من الحكومة اليابانية. وجاء الافتتاح في مقر الجمعية بمدينة البيرة بحضور السفير الياباني في فلسطين ومنسق المشاريع في الممثلية اليابانية من طرف الممول، ورئيسة الجمعية السيدة فريدة العمد وأعضاء الهيئات الإدارية والاستشارية في الجمعية بالإضافة إلى موظفي المستوى الإداري فيها.

ورحبت السيدة العمد بالضيف الزائر وشكرت اليابان شعبا وحكومة على التبرع لتوسعة الغرف الصفية لاستقبال المزيد من الفتيات الفلسطينيات لفتح الآفاق أمامهن من خلال التعليم، واستعرضت مسيرة الجمعية الحافلة بالعطاء عبر أكثر من اثنين وخمسين عاما.

من ناحيته أكد السفير الياباني في فلسطين على الصداقة التي تجمع الشعبين الفلسطيني والياباني وأوضح ان اليابان تدعم فلسطين ليس فقط بالأموال وإنما أيضا في المحافل الدولية وتثبيت الحقوق الفلسطينية وفق القوانين التي كفلتها هيئة الأمم المتحدة.

وتم عرض فيلم قصير حول جمعية إنعاش الأسرة لتوضيح مرافقها ومهمتها الخيرية التنموية في المجتمع الفلسطيني للوفد الزائر، تلاه عرض غنائي لأطفال روضة إنعاش الأسرة وسط أجواء ودودة مفعمة بالتقدير والمودة.

وقام سعادة السفير بقص الشريط لافتتاح المبنى الجديد، وتجول في الغرف الصفية ومختبر تربية الطفل ومختبر الحاسوب مشيدا بجهود الجمعية في دعم النساء وتمكينهن عبر التعليم الأكاديمي والمهني.

بمناسبة مرور عام على عطائهم مجموعة بسمة أمل تحتفل مع فتيات منزل الفتاة الفلسطينية

بمناسبة مرور عام على عطائهم مجموعة بسمة أمل تحتفل مع فتيات منزل الفتاة الفلسطينية

ثلاث ساعات مضت كانت فيها الابتسامة متبادلة نابعة مع القلب … فيها الامل والتفاؤل اهدته مجموعة شباب متطوعين هدفهم العطاء الإنساني … وكان حقا ان يطلق على مبادرتهم مجموعة بسمة امل … بمناسبة مرور عام على عطائهم الإنساني اللامتناهي احتفلوا مع بناتنا في منزل الفتاة الفلسطينية في مقر جمعية انعاش الاسرة … حيث اشتركوا في العديد من الفعاليات الترفيهية والمسابقات … وتم توزيع الهدايا على كافة الفتيات … وفي نهاية الفاعلية تم تكريمهم باسم إدارة الجمعية من قبل ماجدة بادي واثنت على هذه المبادرات الشبابية التي تزرع ابتسامة الامل على وجوه أطفالنا … متمنين لهم دوام العطاء

Posted by ‎جمعية إنعاش الأسرة‎ on Thursday, April 6, 2017

إنعاش الأسرة تحيي التراث الشعبي الفلسطيني

إنعاش الأسرة تحيي التراث الشعبي الفلسطيني

أقامت جمعية إنعاش الأسرة بمقرها في مدينة البيرة يوما احتفاليا خاصا بالتراث الشعبي الفلسطيني، وذلك ضمن الفعاليات التي تقيمها الجمعية احتفالا بيوم الأرض الخالد. وقد اشتملت فعالية “فلسطين أصل الحكاية” على العديد من الأنشطة التراثية والأهازيج الشعبية والمسرحيات وعرضاً للأزياء والمأكولات الشعبية.

وقد رحبت عريفة الحفل أمل خالد بالحضور و استهلت الحفل بالتأكيد على ربط التراث بالهوية الفلسطينية و تذكير الجيل الشاب بيوم الأرض و احداثه. و شكرت ضيفة الشرف السيدة عائدة أبو فرحة أول زجالة امرأة فلسطينية من قرية الجلمة / جنين. و التي بدورها ثمنت دور الجمعية في الحفاظ على التراث الفلسطيني و خاصة في فكرة توعية الجيل الشاب لحماية التراث الفلسطيني باعتباره جزءا لا يتجزأ من الهوية الفلسطينية من ناحيتها اطربت الحضور بقصيدة عن اللهجات الفلسطينية و من ثم زجل شعبي من تأليفها.

وقد أدت فتيات جمعية إنعاش الأسرة العديد من العروض التراثية تراوحت ما بين عرض للأثواب الشعبية لمدن فلسطين التاريخية، والمسرحيات التراثية والأغاني والاهازيج الشعبية وختاما بتمثيل للعرس الفلسطيني والدبكة الشعبية و تناول المأكولات الشعبية.

من ناحيتها أكدت مسؤولة اللجنة الثقافية ماجدة بادي أن أهمية هذا اليوم تمتد منذ تأسيس الجمعية، وأن التراث الشعبي الفلسطيني رسالة خالدة تتناقلها الأجيال كحق أصيل لا يجوز التفريط به، ودعت بادي مؤسسات المجتمع والجمعيات والهيئات والأفراد للاهتمام بالتراث بشكل أكبر والتكاتف مع الجمعية للحفاظ عليه وتوثيقه.

Posted by ‎جمعية إنعاش الأسرة‎ on Thursday, April 6, 2017

 

إنعاش الأسرة ومجموعة بسمة أمل تنفذان يوما ترفيهيا للأطفال

إنعاش الأسرة ومجموعة بسمة أمل تنفذان يوما ترفيهيا للأطفال

نفذت مبادرة “بسمة أمل” الشبابية يوما ترفيهيا خاصا لفتيات منزل الفتاة الفلسطينية التابع لجمعية إنعاش الأسرة، حيث اشتمل اليوم الترفيهي على العديد من الفعاليات والمسابقات بالإضافة إلى إقامة “عيد ميلاد” لفتيات السكن من مواليد شهري 10 و 11.

وقالت مسؤولة سكن الفتاة الفلسطينية سميرة طاهر أن إنعاش الاسرة تضع نصب عينيها راحة الفتيات وسعادتهن واستقرارهن النفسي وتطورهن الأكاديمي والشخصي، وأكدت أن الجمعية لا توفر جهدا في سبيل الفتيات ودعمهن.

من ناحيتها شكرت نائب المدير للشؤون الإدارية ماجدة بادي مبادرة بسمة أمل الشبابية التطوعية، وثمنت البادرة الطيبة منهم، وأكدت أن مجتمعنا الفلسطيني يمد يده في كل حين لسكن الفتاة الفلسطينية إيمانا بضرورة احتواء الفتيات وتقديم العون لهن.

Posted by ‎جمعية إنعاش الأسرة‎ on Sunday, November 13, 2016

إنعاش الأسرة تزور رجل الأعمال ربحي الحجة

إنعاش الأسرة تزور رجل الأعمال ربحي الحجة

زار وفد من جمعية إنعاش الأسرة رجل الأعمال والمحسن السيد ربحي الحجة في شركته بمدينة البيرة، وقد مثل الجمعية الرئيسة السيدة فريدة العارف العمد وأمينة الصندوق هاجر حمدان والمدير المالي والإداري ثابت أبو الروس ونائبه السيدة ماجدة بادي.

وقد أشادت السيدة العمد بجهود السيد ربحي الحجة الواضحة في تطوير البنية التحتية ودعم المشاريع الخيرية، مما يؤكد على أهمية الشراكة بين المؤسسات والمحسنين لدعم مجتمعنا الفلسطيني الذي يحتاج كل يد بيضاء تمتد له وتساعده في هذه الظروف الصعبة.

وقد قدمت السيدة العمد هدية تكريمية للسيد الحجة تقديرا لجهوده في الاعمال الخيرية بالإضافة إلى تقديم لمحة عامة حول الجمعية ومسيرتها المعطاءة عبر 50 عاما.