جمعيّة إنعاش الأسرة تنظّم أكبر فعاليّة لإفطار الخير: حضور مهيب ومن مختلف القطاعات الرسمية والأهلية والخاصة، إفطار شهيّ، فقرات فنيّة منوّعة، وموقف بطولي من الحركة الأسيرة في سجن عوفر.

نظمت جمعية إنعاش الأسرة فعالية “إفطار الخير” بحضور أكثر من 450 شخصاً، من مختلف القطاعات الأهلية والرسمية والخاصة، في قاعة منتزه البيرة تحت رعاية عطوفة محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنّام، لتناول وجبة /الإفطار الفلسطيني، المعد من منتجات غذائية بلدية ووطنيّة، بهدف التعريف بجمعيّة إنعاش الأسرة وأدوارها وبرامجها وتعزيز علاقاتها وحضورها بين الأوساط المختلفة، وتجنيد التبرعات لرفد برامجها ومشاريعها. كما اعتبر الإفطار فرصة لمختلف الأطراف للتعارف والتشبيك.

توّلت الإعلامية الفلسطينيّة ميسون مناصرة إدارة عرافة الحفل، بصوتها الذي ألفه الفلسطينيون عبر أثير إذاعة أجيال. وافتتح البرنامج بكلمة من رئيسة الجمعيّة السيدة ريم مسروجي، التي رحبت بالضيوف، وعرّفت بجمعيّة إنعاش الأسرة وبرامجها وتدخلاتها وأقسامها المتعددة، ثمّ تبعها كلمة من عطوفة الدكتور ليلى غنّام، محافظ محافظة رام الله والبيرة تحدثت فيها عن أهمية إنعاش الأسرة كجمعية عريقة رائدة في مجالات التنمية والتمكين، تلاها كلمة لرئيس بلدية البيرة السيد عزام إسماعيل، سرد فيها شذرات من التاريخ المشرّف للجمعية.

ساهمت المصوّرة الفلسطينية الأبرز عرين الريناوي بالتقاط الصور التي تخلّد أجمل لحظات “إفطار الخير.” وقامت إذاعة أجيال مشكورة بتغطية الفعالية بالكامل.

من جهته أشرف الشيف الفلسطيني المحترف “رجائي الدهدار” على إعداد وتحضير وتقديم طعام الإفطار، بالتعاون مع فريق مطبخ إنعاش الأسرة – زعفران، وطلّاب دبلوم الشيف، أحد البرامج التي يطرحها مركز التدريب المهني التابع لجمعيّة إنعاش الأسرة.

وقدمت فرقة براعم الفنون الشعبية فقرة من الدبكة الفلكلورية الفلسطينية، تبعها فقرة من الغناء والموّال الشعبي بصوت المطرب الشعبي أبو نضال.

في نهاية الفعالية، تم السحب على العديد من الجوائز، وجميعها من منتجات أو شركات فلسطينيّة وطنيّة.

أكّد نجاح الفعالية من حيث جودة التنظيم وعدد وتنوّع الحضور، على موقع جمعيّة إنعاش الأسرة كواحدة من أهم مكوّنات المجتمع المدني الفلسطيني، وأبرزها حضوراً وفعاليةً.

كما ستعمل الجمعيّة قريباً والتزاماً منها بمبادئ الإفصاح والشفافية وأخلاقيّات الشكر والعرفان على نشر قائمة المتبرعين والمساهمين في إنجاح هذه الفعالية الكبيرة، ومنهم أسرى سجن عوفر، الذين أبوا رغم ظروف القهر والظلم، إلّا وأن يؤكدوا على أدوارهم الاجتماعية والوطنية من خلف القضبان، عبر التبرع لصالح برامج إنعاش الأسرة بمبلغ 300$.

أخبار ذات الصلة

زيارة وفد من الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة

استقبلت جمعية إنعاش الأسرة ممثلة برئيسة الجمعية السيدة ريم مسروجي ومدير الدائرة الاجتماعية والتدريب المهني السيد هشام دويكات. وفدًا من الجمعية الخيرية المتحدة للأراضي المقدسة...

ورشة عمل للصندوق العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي

تشرفت جمعيّة إنعاش الأسرة باستضافة ورشة عمل للصندوق العربي للإنماء الاجتماعي والاقتصادي، حيث نظّم مكتب الصناديق العربية ورشة العمل بإدارة معالي الوزير ناصر قطامي؛ مستشار...
Load More
سلة الاحتياجات
ما هي الاحتياجات التي ترغب بشرائها لنا
سلة الاحتياجات
0